كتب رومانسية عربية

رواية كبرياء انثى وغرور رجل pdf مجانا

No votes yet.
Please wait...

تقديم الكاتبة لـ روايتها “كبرياء انثى وغرور رجل”:

انهيت روايتي الاولى والثانية بحمد الله كنت سعيدة بتفاعلكم معي فيها، لم استطع ان اغيب عنكم فقد اصبحتم مثل عائلتي الثانية، اتمنى من روايتي الثالثة ان تنال اعجابكم واستحسانكم، روايتي الثالثة لن تكون كغيرها من الروايات فهي خليط غريب، فهي تحتوي على قصص خيالية وأخرى واقعية، سوف تحتوي على قصص أجنبية وأخرى عربية، وايضا بلغة عامية ولغة فصحى؛ حتى تعجبكم وتعجب كافة الاذواق.

جولة في آراء القراء برواية “كبرياء انثى وغرور رجل”:

*أتمنى أن أستطيع من خلال هذه الرواية كتابة ما يختلج في نفسي من ابداع واتمنى ان استطيع ايصال افكار بصورة جيدة لكم، لا ابيح لاي كان نقل روايتي دون ذكر اسمي، رواية “هبالي اساس حياتي” ورواية “صمتـي لغتي”، وأقبل النقد قبل المديح لأنه يساعد في تحسين أدائي، شرط ان يكون نقدا هادفا ذا معنى وباسلوب راقٍ وجميل.

*رواية جميلة جدا، برغم وجود مبالغه في روعه ولاء بعض شخصياتها.

*الرواية لا لغة أدبية فيها، ولا مبرر لطرح الكثير من القضايا كما أن انتصار البطولة بهذه الطريقة أثار عجبي وكأن مكامن الشر ورغبتها في إثارة غيرة زوجها هي مصدر نجاحها وهذا يخالف الفطرة والعقل، لذا لم احب مزاج الرواية.

*للاسف فقد كانت هذه الرواية المخيبة للظن أولى الروايات في العام الجديد، تقييمي لها لن يتعدى النجمة الواحدة.

*الرواية قصيرة وأحداثها غير مطولة، وتعابيرها بسيطة، لكنها ساءت عندما قامت الكاتبة بخلط الكلمات العامية بالفصحى دون عذر لذلك، فبدا الأمر أنها لا تعرف المعنى البليغ لذلك تكتب الكلمة بلكنتها العامية.

*الامر الذي ادى الى اصابتي بخيبة الأمل هو فهمي لعنوان الرواية الذي جذبني وبشدة في البداية، فظننت أنها تتحدث عن انثى ذات كبرياء من الصعب توقع ردات فعلها وتصرفاتها من قبل ابطال الرواية ومن قبل القراء ايضا، لكن معناه كان شيئا آخر لا يمت لأحداث الرواية بصلة.

*نهايتها ” بايخة “، حيث انها لم تصغ كلماتها باتقان لـ تشدني لمعرفة ماذا سيحدث بعد النقاط الثلاث، كما وان حبكة النهاية ليست جميلة وليست جيدة

*فيها تجد الجمال الذي تراه في كل أنثى، فقد جمعت الجمال من كل إناث الدنيا والتهبت، أجل التهبت، وأحرقت قلوباً وقتلت كثيراً، فالذي يقرأ صفحاتها إما مقتول يتوسد ذراعيها لحداً، وإما مجنون يمسك القلم محاولاً رسم أحداثها بالحروف مثلي.

*رواية سلسة، وعذبة، وجميلة، وخفيفة على الروح والقلب والعقل، تتربع في القلب وتسكن في الروح، كانت سبب من ضمن الأسباب التي وضعها الله في طريقها لأنتهج طريق القراءة والمعرفة، تعلمت منها الكثير والكثير، هذه الرواية لها مكانة خاصة في قلبي مثل كاتبتها وهذا صدق ولا اجامل، انتظر من الكاتبة كل جديد ورائع مثلها، سلمت يداها وسدد الله خطاها.

الرواية من هنا