كتاب شبابيك على العالم هدى جاد

اسم الكتابكتاب شبابيك على العالم
اسم المؤلفهدى أحمد جاد
تاريخ النشر
حجم الكتاب
No votes yet.
Please wait...

قراءة نقدية لـ كتاب “شبابيك على العالم”:

يغطي كتاب هدى جاد مساحات واسعة فنية واجتماعية وسياسية، وكذلك بمشاغلها الإنسانية الخاصة. وهي تكتب بلغة بسيطة، شفافة. “أعادتني إلى الأيام الخوالي، كنت فوق العاشرة بقليل عندما شغفت بالمقالات القصيرة، الشبيهة بالشعر” يكتب شكري عياد. ويذهب إلى تشبيه نصوصها بكتابة مي زيادة، “تبث فيها نجوى نفسها فـ يأسرني صدقها، وأحس أن مخاوفي وآلامي الصغيرة تهدأ وتستقر”.

ويقارن الناقد بين بعض اهتمامات الكاتبة وتلك الاهتمامات التي أفصح عنها قاسم أمين لا سيما في “تأملاته في طبائع البشر، ونقده اللطيف المهذب لأحوال مواطنيه”. وهذا اللون من الأدب الذي “لا يحسنه كل كاتب”، ويذهب عياد إلى تشبيهه بـ “صقل الماس” الذي “يحتاج إلى قلب محب ويد صانع،  في أدبنا الكلاسيكي منه إلا كتاب واحد هو “صيد الخاطر” لابن الجوزي”.

اقتباسات من الكتاب:

“أتذكر ذلك العائد من رعب الزلزال، من الأرض التي مادت بما فوقها”، “النهار رقيق يتغلغل رويداً رويداً كـ خطوات طفل وجل يتحرك خلف النافذة”، “وخزتني شوكة وأنا وأنا استخلص الوردة من فرعها الكبير”. هذه الجمل والتراكيب النثرية منتزعة من نصوص هدى أحمد جاد التي لا هي بالقصة ولا هي بالشعر، لكنها في منزلة بينهما.
إنها نصوص نثرية مرهفة كتبتها الناثرة والاذاعية المصرية المعروفة على مدار سنوات طويلة، ونشرتها في الصحافة الأسبوعية، قبل أن تجمع قطوفاً منها في كتاب صدر عن “الدار العربية للطباعة والنشر” ووضع مقدمته شكري عياد.

السيرة الذاتية لـ مؤلف “شبابيك على العالم”:

هدى أحمد جاد ناثرة آتية من أرض العفوية، من التلقائيّة، وقد ارتوت نصوصها بالتجربة الانسانية والشعورية الخاصة لكاتبة صرفت ربع قرن من حياتها خارج بلادها مصر، لتعود بهذه الحصيلة المثيرة. لها العديد من المقالات مثل:

أنا أشهد.. أبو تريكة إرهابي!.
رجال السلطة تهزمهم فضائحهم!.
تحياتي واحترامي لهذا الرجل!.
من يجده يتصل بنا!.
هل نحتفل حقا برؤوس الشباب المبدع.
رسالة من قدم!.
من البنات.. خلو بالكو يا أمهات.
إلى سعادة وزير البلدية والبيئة.. إلى السادة المسؤولين بشركات الاتصالات
أيوه أنا شمتانة.
السؤال مرفوع لأولياء أمر مصر!!.
حضرة الضابط أبو إيد طايلة!!.
إلى مجلس الوزراء.. مع التحية.
رحل والدنا تاركاً فينا ما لا ينسى!!
تعبانة ليه يا لميس؟
يا صاحب التوك توك أنا معجبة بك.
انتوا مين؟؟ انتوا مين؟؟


السابق
كتاب زاد المعاد في هدي خير العباد كامل
التالي
دعاء اليوم الحادي عشر من شهر رمضان

اترك تعليقاً