كتب اسلامية pdf

دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان مكتوب

Share Button

نفحات في وداع رمضان:

من المؤكد أننا قد واظبنا خلال شهر الرحمة على الصيام وقراءة القرآن وغيرها الكثير من الاعمال الصالحة، ولكن هل استفدنا من دروس هذا الشهر الفضيل، في ظل أجواء الإحباط والوهن التي تمر بها الأمة الإسلامية.
لا أعتقد أن هناك مؤمناً يتلو كتاب الله حق تلاوته يتسلل اليأس إلى قلبه، فالمؤمن وحسب آيات الذكر الحكيم محكوم بالأمل ” إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس”.

وعلينا ألا ننسى أن الدنيا تدور، فمن كان مهزوماً اليوم، سينتصر غداً إذا أعد العدة الصحيحة اللازمة، ومن كانت المتغيرات الدولية ضده اليوم ستتغير معطياتها غداً، وقد تنقلب لصالحه، إن صبر، وبشر الصابرين.

أما رمضان فإن العين لتدمع ، وإن القلب ليحزن ، وإنّا على رحيلك لمحزونون جداً، محزونون ولا نقول إلا “إنا لله وإنا إليه راجعون”، نعم تدمع عيوننا وكلنا ثقة بالله عز وجل أن يتقبل ما قمنا به من جد واجتهاد، وصلاة وصيام وقيام.
نعم ثقة بالله أن يسلمنا إلى رمضان القادم، وقد انتصرت أمتنا، وتحررت مقدساتنا العزيزة على قلوبنا واستعدنا حريتنا وكرامتنا. رمضان شاهد لنا أو علينا مما أودعناه من الأعمال، فمن أودعه صالحاً فليحمد الله، ولْيَبْشِر بحسن الثواب، والله لا يضيع أجر من أحسن عملاً، ومن أودعه سيئاً فعليه بدمع غزير، وليأت ما بقي من القليل، فكم مَن جاء بالقليل وتُوِّج بالقبول!، وكم مَن جاء بالكثير فَمُنِي بالحرمان .

دعاء اليوم الثلاثين من رمضان:

“عن ابن عَبَّاسٍ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله: “اللَّهُمَّ ارْزُقْنِي لَيْلَةَ الْقَدْرِ، وَ صَيِّرْ لِي كُلَّ عُسْرٍ إِلَى يُسْرٍ، وَ اقْبَلْ مَعَاذِيرِي وَ حُطَّ عَنِّي الْوِزْرَ، يَا رَحِيماً بِعِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ “.

ثواب الدعاء:

“مَنْ دَعَا بِهِ بُنِيَ لَهُ أَلْفُ مَدِينَةٍ فِي الْجَنَّةِ مِنَ الذَّهَبِ وَ الْفِضَّةِ وَ الزُّمُرُّدِ وَ اللُّؤْلُؤِ”.