روايات عربية pdf

تحميل رواية لربما خيرة pdf مجانا

No votes yet.
Please wait...

اقتباس عن رواية “لربما خيره”:

القدر يجمعك تارة بمن تحب وتارة ينتزع منك أغلى ما تحب، في أوراق الحياة ما جعل للغد متسع جميل رغم الألم رغم الخيبة ورغم الفراق، مؤمن بأن لحظات الفراق جميله حين تختارها بنفسك وقاتلة حين تكون هي من تختارك، أما آن للقدر أن ينصف قلبا بات بين ألم وأمل؟ ربما قريبا يمطر هذا القلب غيثا.

آراء عينة من القراء:

*في الحقيقة لا اعرف الكاتب ولَم اقرأ له من قبل، ولكن تشجعت لقراءتها عندما سمعت في برامج التواصل الاجتماعي أن الرواية تحكي علاقة بين شخصين من دولتين مختلفتين وأنها قصة واقعية . للأسف كانت مخيبة للآمال فقد توقعت ان اجد تضارب ثقافات وعادات وصعوبات وعراقيل وكيفية التعامل والتغلب عليها لكن للأسف انتهت القصة قبل ان تبدأ لأنه لم تكون هناك علاقة حقيقية بالأساس !

*أزعجني كثيراً طريقة كتابة الكاتب للأحداث بحيث كان يتحدث بصيغة الكاتب أحياناً و بصيغة بطلة الرواية أحياناً أخرى، هذا التنقل المفاجئ شتتني أثناء القراءة. لا أنكر أنني استمتعت بقراءتها وكنت أتشوق للفصل التالي حتى أتعمق في الرواية وأحداثها لكن ذهلت بنهايتها بدون ان يحدث شي عميق بالرواية. والحمدلله أنها لم تأخذ من وقتي الكثير ، فقد كانت سطحية ، وامتلئت بتفاصيل غير مهمة لغرض الاطالة فقط لأنه لا توجد قصة بالأساس ولا مضمون ولا هدف أو مغزى أو فكرة للتفكر.

*الشيء الوحيد الذي أحسبه للكاتب هو سلاسة كتابته وسهولة مصطلحاته خاصة للمبتدئين بالقراءة. وبعض الخواطر والعبارات القصيرة التي كانت تتخلل الرواية والتي جعل لها جزءاً كبيراً في نهاية الكتاب.

*عندما رأيت اسم الكاتب ، أسرعت بشراء هذة الرواية دون أن أرى آراء الغير، تتحدث القصة عن روان الفتاة السعودية التي عن ذهابها إلى باريس تجد ذلك الشاب المثالي المسمى بفيصل الشاب المشهور في مواقع التواصل الاجتماعي وكلاهما أعجب بالاخر، أما نهاية الرواية فكانت سيئة والقصة اقل من عادية، تشبه قصص الحب الموجودة في الانترنت.

*برأيي الشخصي لا انصح بقراءتها الا لمن يبحث عن روايات خفيفة وسريعة للتسلية فقط، فهي لم تضف لي شيئاً غير أنني تعلمت ألا اثق بكل مايقال بالتواصل الاجتماعي فحين تريد أن تقرأ كتاباً جيداً يضيف إليك عليك أن تأخذ برأي قراء حقيقين ولا تغتر بما يقال في تويتر وغيرها.

قراءة في حياة مؤلف رواية “لربما خيره”:

مشعل حمد كاتب كويتي شاب، بدأ مشوار الكتابة بعمر الرابعة عشر، كاتب مقالات بمجلة اسرار ومجلة الديرة، في عام ٢٠٠٨ أسس مجلة طلابية ونادي إعلامي بأحد الكليات الخاصة بالكويت.

عمل مع العديد من المجاميع التطوعية التي تهدف إلى تنمية فكر المجتمع واستغلال وقت الفراغ بما هو مفيد، حاصل على العديد من الشهادات التي تخص مجالات متعددة منها الادب والتطوع وتنمية الذات والعديد من شهادات الدورات الخاصة.

الرواية من هنا