كتب متنوعة للقراءة – PDF

تحميل كتاب زوجتي من الجن pdf مجانا

Share Button

نبذة مختصرة عن كتاب “زوجتي من الجن”:

كثيرة هي المواضيع التي تطرق لها الكتاب مثل الابواب المغلقة وقوة الشر، الجمال الاسطوري وقانون الجنيات، واسرار وعلوم، تحدي وجنون، و كثيرة هي التساؤلات التي تفرضها صفحات هذا الكتاب، ماذا يحدث عندما يتحدى الإنس عالم الجن ويتزوج بجنية، هل يتمكن الإنسان من التغلب على قوى الجن التي تعترض على هذا الزواج؟.

أحداث الرواية:

تبدأ الرواية بظهور جنية جميلة لبطلها حسن في السجن، ثم تزوره في بيته بعد العفو عنه، ويتوهج الحب بينهما ليتوج بالزواج، ومن ثم تتوالى الأحداث بالتدفق والتضخم.
قصة الرواية عن شاب اسمه حسن , تزوره في سجنه جنية جميلة جدا” اسمها غادة، يقع في حبها فورا، ويتزوجان بعد خروجه من السجن؛ ولأن هذا الشيء ممنوع في العالمين فإن غادة الجنية تتعرض للسجن من قبل السلطة الحاكمة في عالم الجن ( الكاتو )، وبعد فترة تظهر للساحة جنية متمردة متسلطة اسمها فرح و يحاول بطلنا انقاذ زوجته عن طريق البحث على شخص جني بشري وهذا الجني البشري يجب ان يقوده لـ بوابات الشر….الخ.

بالتأكيد ليس هناك هدف من الرواية سوى المتعة والتشويق وأرى الكاتب قد نجح بشكل كبير، إلا أنه في آخر مئة صفحة شعرت بقليل من الملل لأن الأحداث
لم تكف عن الجريان وقد أثارت التشويق لدى القراء لمعرفة النهاية.

آراء القراء في رواية “زوجتي من الجن”:

*زوجتى من الجن!، عنوان جذبني لتحميل الرواية منذ عدة شهور، ولم أقرأها سوى من يومين، لا أعرف السبب الذي جعلني اتجاهلها شهوراً، حين قرأتها جعلتني انسى انى أقرأ رواية أدبية، وتحولت لأحداث فيلما يحمل من الغموض والصراحة والخيال ما يحمله، صدمتنى النهاية وكأنى كنت أتمنى أن أتعرف أكثر وأكثر عن مغامرات ذلك الــ حسن، وضعفه وتهوره حماقته أتعرف أكثر عن تناقضاته التي لا تخلو منا نحن البشر، دار كثيراً سؤالاً فى مخيلتى وكنت أريد إجابة من الكاتب
وهنا تزاحمت الأسئلة أيهما سأطرح حقاً، ما مدى صحة ما قرأت ، أهو خيال لا يحمل سوى الخيال ؟

*في البداية كانت الأحداث مشوقة و فكرة زواج جنيه بكائن بشري بحد ذاتها فكرة مثيرة للاهتمام، ولكن اسلوب سرد الأحداث ضعيف كما أن أغلبية الأحداث في النصف الثاني من الرواية يعتبر ضرب من خيال لم اقتنع بكل هذه الأحداث والنهاية صادمة جدا، لدرجة اعتقدت يوجد جزء تاني للرواية لأن النهاية ليست نهاية طبيعية ولا حتى مميزة ومشوقة.

*خساره اني ضيعت وقتي وانا اقرأ فيها، بعد اول مائه صفحه الأحداث تتحول لقصة أطفال في الروضة، اخر مائه صفحه عباره عن احداث مكرره مع اختلاف الشخصيات والأماكن، لا يوجد لها نهايه ولم تحل أي من القضايا الشائكة في مجتمعاتنا العربية أو حتى المحلية.

الرواية من هنا