تحميل رواية ذكريات محرمة pdf لنور عبدالمجيد

كتاب ذكريات محرمة نور عبدالمجيد
اسم الكتابذكريات محرمة
اسم المؤلفنور عبد المجيد
تاريخ النشر2018
حجم الكتاب5.88 MB
No votes yet.
Please wait...

نبذة عن رواية “ذكريات محرمة”:

الرواية تستحق الإهتمام بكل جدارة، فهي مليئة بالمشاعر والأحاسيس الصادقة. اسلوب الرواية الدرامى والذى يميل الى الكآبة هو ما يميزها ربما لان هذا هو الواقع الذى نعيشه.
حزنت لوفاة احلام ولكن لولا وفاة احلام ما استمرت الرواية او كانت ستسير فى اتجاه اخر يفقدها قيمتها، كل شخص فى الرواية يحب ولكن بطريقته، والمغزى الحقيقى من الرواية هى ادراك ان ما ظنناه بالأمس مستحيل يمكن ان يصبح حقيقة وواقع اليوم او غدا فلا شيء يستمر على ما هو عليه ولا مشاعر تظل كما هي، حبا كانت او كرها او غضباً.

تقييم الجمهور للرواية:

  • كنت في إنتظار إصدار الرواية من بداية الإعلان عنها وغالبا الروايات التي انتظرها طويلا تصيبني بالإحباط لأن توقعاتي ترتفع كثيرا، ولاتفادى ذلك قلت لنفسي ستكون رواية مثل بقية الروايات انا فقط احب الكاتبة واسلوبها، وعندما صدرت الرواية وبدأت قراءتها ارتفع سقف التوقعات من جديد.
  • دائمًا قريبه كلماتك من قلبى دائمًا ألمس الصدق فى كل سطور رواياتك دائما أرى ابطالها امامى واعلم جيدا انهم حولى فى كل مكان وان مثلهم يحيوا معنا بكل جروحهم وابتسامتهم.
    بهذه الروايه أتممت اعمال “نور” وانتظر الروايه القادمه ولدى يقين انها ستكون كغيرها من اعمالك.
  • فى البداية كنت مشدودة جدا لها، إلى أن وصلت حوالي النصف الاول، ومن بداية النصف التانى شعرت بملل فظيع
    وأنها رواية خيالية وليست واقعية.

قراءة في حياة مؤلفة رواية “ذكريات محرمة”:

الروائية نور عبد المجيد، حاصلة على ليسانس الآداب من جامعة أم القرى وعلى دبلوم في التربية وعلم النفس من جامعة عين شمس في القاهرة، وشغلت منصب مسؤول تحرير مجلة “مدى” السعودية لمدة عامين، ومنصب مساعد رئيس تحرير مجلة “روتانا” لمدة عام واحد، ولها الآن زاوية ثابتة في مجلة “كل الناس”.

لاقى صدور أولى مؤلفات نور عبدالمجيد “وعادت سندريلا حافية القدمين” صدى طيب في الأوساط الأدبية وكتب الشاعر الكبير فاروق جويدة مقدمة رائعة لـ ديوانها المذكور وتوالت بعد صدور الديوان الكثير من المقالات التي تشيد بجمال ورشاقة أسلوب الكاتبة.


السابق
تحميل رواية خرائط التيه pdf لـ بثينة العيسى كاملة
التالي
رواية سيدة القصر كاملة

اترك تعليقاً