تحميل كتاب معالم على طريق تحديث الفكر العربي كامل مجانا

كتاب معالم على طريق تحديث الفكر العربي
اسم الكتابمعالم على طريق تحديث الفكر العربي
اسم المؤلفمعن زيادة
تاريخ النشر1990
حجم الكتاب554.13 KB
Rating: 5.0/5. From 1 vote. Show votes.
Please wait...

اقتباسات عن كتاب “معالم على طريق تحديث الفكر العربي “:

“فمما لاشك فيه أن تراكم الإنجازات الحضارية مع توفر شروط ملائمة هو الذي أدى إلى ظهور الحداثة وقيام المرحلة الحضارية الراهنة، أما الجزم بأن ذلك لم يكن ممكنا إلا في أوروبا والغرب وتأثيرهما، ففيه تشكيك في مسيرة التطور والتقدم الإنساني”.

قراءة في حياة المؤلف:

الدكتور معن زيادة (1938 – 1997)، مفكر ومناضل، أستاذ جامعي رئيس قسم الفلسفة في كلية الآداب الجامعة اللبنانية. رئيس تحرير مجلة الفكر العربي ورئيس تحرير “الموسوعة الفلسفية العربية”. ولد في طرابلس حي الحدادين، درس في مدارسها، ولم يكن تجاوز العاشرة حين شهد أرتال النازحين الفلسطينيين تصل إلى طرابلس بعد نكبة 1948، فيقيمون في المدارس والمساجد. وقد رأى أولئك الفلسطينيين الذين أسكنوا في جامع طينال الأثري. فأثر مشهدهم في نفسه، وأدرك وهو الحدث شدة معاناة من يجير على ترك تحميل كتاب معالم على طريق تحديث الفكر العربي كامل مجانا ، فبقيت الصورة في مخيلته وكانت دافعاً له للانخراط في النضال حتى وفاته.

خاتمة كتاب “معالم على طريق تحديث الفكر العربي “:

هل يمكن صياغة مشروع تحديثي نهضوي دون أخذ عناصر من الثقافة القومية واعتمادها كأساس نبني عليها البناء الثقافي والفكري الجديد. ودون أن يؤدي ذلك إلى فقداننا لـ شخصيتنا القومية؟ تجربة النهوض العربية الأولى، والمشروع النهضوي كما صاغه الطهطاوي والتونسي يؤكدان أنه لا بد من أرضية نبني عليها، وإلا فقدنا شخصيتنا وتحولنا إلى نسخ كرتونية عن المجتمعات الأخرى نقلد ولا نجدد، نتبع ولا نبتدع.

وهل يمكن نجاح المشروع النهضوي دون النهوض بالإنسان الذي تصاغ من أجله مشاريع النهوض، ودون العناية به وهو الأداة التي لا يتحقق المشروع إلا بها وعبرها؟ هذا ما يؤكده نجاح العرب في تجربتهم الأولى وسقوطهم في تجاربهم الحديثة.

وهل يمكن نجاح المشروع التحديثي إذا لم يكن مشروعاً قومياً ووحدوياً؟ لقد وضع مشروع محمد علي التحديثي على طريق الفشل والسقوط عندما حصر هذا المشروع في إطار مصر وحدها، وكل المشاريع التحديثية العربية القطرية هي مشاريع محدودة الأفق والنتائج لأنها مشاريع لا تملك القوة اللازمة لاختراق الحلقة المفرغة.

وهل يمكن نجاح المشروع النهضوي إذا لم يكن مشروعاً نضالياً، يقتبس عن الغرب ويواجه الغرب في آن واحد؟ وهل يمكن إفراغ المشروع التحديثي من أبعاده السياسية؟ وهل يمكن التحديث في ظل القمع والإرهاب؟ ألم تبين تجربة محمد علي أنها عندما طوقت من الخارج لم تعد تملك مقومات الصمود، لأنها لم تجد القوى الداخلية الشعبية الواسعة التي تشعر أن التحديث هو من أجلها أولاً وأخيراً؟ ألم يوضح التونسي بما لا يقبل الخلاف أن الاستبداد من أسباب تخلف العرب، وأن النهوض لا يكون إلا مع الحرية؟؟ ألم يقنعنا الكواكبي أن التخلف ملازم للاستبداد وأن الازدهار والتقدم ملازمان للحرية؟؟


السابق
رواية صفقة شرف
التالي
تحميل كتاب قل وداعاً pdf كامل

اترك تعليقاً