كتب اسلامية pdf

تحميل كتاب معالم في الطريق pdf مجانا

No votes yet.
Please wait...

ملخص كتاب معالم في الطريق:

ركز سيد قطب في كتابه معالم في الطريق على العديد من المبادئ الاسلامية التي شرعها الله تعالى في كتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، ومن أهم هذه المبادئ هو مفهوم الحاكمية لله تعالى، حيث بدأ الكتاب بجيل الاسلام الفريد وهو الصحابة رضي الله عنهم اجمعين، وأوضح قطب أن هذا الجيل لم ولن يتكرر طيلة حياة البشر منذ ادم عليه السلام، ولعل من أهم أسباب وجود مثل هذا الجيل أن الصحابة شربوا من نبع القران الصافي دون أن يشوبه أي معتقدات من شأنها تعطيل صفاء هذا النبع، ومن الأمثلة التي استدل بها الكاتب على ذلك غضب النبي عليه الصلاة والسلام حين رأى عمر الفاروق وهو يقرأ من كتاب التوراة،  مستدلا بذلك على ان الصحابة كانوا يتعاملون مع القران على انه تكليف وأوامرلا نقاش فيها من الله تعالى ووجب تنفيذها دون أي نقاش وبأقصى سرعة ممكنة.
وانتقل قطب في كتابه بعد تسليطه للضوء على مبدأ الحاكمية لله إلى طبيعة المنهج القراني والذى يرى فيه علاج القضية الأولى والأهم وهي قضية العقيدة وتشتمل على قاعد رئيسية وهي الألوهية والعبودية وما تجمعهما من علاقة، وكان القران الكريم قد فسر للانسان السسر الذي يكمن وراء وجوده ووجود هذا العالم والكون بكافة مكوناته ومكنوناته، وشاءت ارادة الله أن تكون عقيدة الانسان المسلم هي التي تشكل درعا واقيا لها من اليوم الأول لنشوئها علاوة على اليوم الأول لخلق الانسان وهو ادم علية السلام.

 نبذة عن كتاب معالم في الطريق:

ذكر السيد قطب في كتاب “معالم في الطريق”  أن العرب قبل مجيء الاسلام كانوا يقرون بتوحيد الالوهية وكانوا يعلمون أن “لا اله الا الله” كاننت بمثابة ثورة على السلطان الجائر والحاكم الغير عادل المغتصب لكافة السلطات، بل هي إفراد لله تعالى بالالوهية، كما تعني نزع السلطان عن كل من يدعيه من كهنة وشيوخ القبائل وأمراء وحكام، وكان العرب يقرون بالمدلول الحقيقي لتوحيد الالوهية، وعلى النقيض من ذلك استقبلوا هذه الدعوة استقبالا عنيفاً وحاربوها بشتى الوسائل التي واجهوها، بل وشنوا ضدها الحروب، على الرغم من يقينهم انها الدعوة الحق التي ستنقذهم من براثن الكفر والالحاد على اختاف اشكالها، ومما ذكره كتاب “معالم في الطريق” أن العناء الذ واجهته دعوة الله في أوائل لحظات مجيئها كانت قاسية على كل من انتسب اليها ودعا اليها.
وركز الكتاب أيضا في أحد فصوله على نشأة المجتمع المسلم وخصائصه التي امتاز بها عن غيره من المجتمعات، فقد رأى السيد قطب أن المجتمع الاسلامي مجتمعا مترابطا مبنيا على روابط عقدية متينة تذوب فيها كل الفوراق والاختلاف بين اقوام البشر جميعهم وجعلتهم سواسية دون أي تمييز بينهم، كما حثت العقيدة الاسلامية أبنائها على ضرورة أن يكونوا سواسية وان لا يفرق بينهم شيئ طالما جمعتهم عقيدة التوحيد “لا اله الا الله”.

السيرة الذاتية لكاتب “معالم في الطريق” لـ “سيد قطب”:

كاتب اسلامي مصري من مواليد محافظة اسيوط، تلقى تعليمه في القران في بداية حياته ثم التحق بمدرسة المعلمين الأولية عبد العزيز، ومن ثم التحث بدار العلوم وتخرج منها عام 1933م، عمل بعدها في وزارة المعارف وتنقل فيه بين العديد من الوظائف الادارية والتربوية، عام 1950 ابتعثته الوزارة لتمثيلها في الولايات المتحدة الأمريكية،  وفي ات العام انضم قطب إلى جماعة الاخوان الممسلمين وبدأ نشاطه الفعلثدي معهم عام 1954 واستمر حتى عام 1966وهو العام الذي تم اعدامه فيه بتهمة التامر على نظام الحكم.

الكتاب من هنا