تحميل رواية إنها ليست أنا pdf كاملة

رواية إنها ليست أنا
اسم الكتابإنها ليست أنا
اسم المؤلفآية خالد
تاريخ النشر2018
حجم الكتاب758.75 KB
No votes yet.
Please wait...

نبذة عن رواية “إنها ليست أنا”:

رواية “” للكاتبة آية خالد، كانت أحد الإصدارات التي تم الإعلان عنها في معرض القاهرة للكتاب هذا العام، وقد تهافت الكثيرون على شراء هذه الرواية؛ بعد أن ذاع صيتها وصيت مؤلفتها. والآن نحن بصدد أن نعرض لكم اهم الاقتباسات عن هذه الرواية.

اقتباس عن رواية “إنها ليست أنا”:

من أنا ؟؟

من أنا بحق الجحيم ؟ هذا ما يتردد على شفتايْ حين تتخدر حواسي و يعب عقلي بي، فلا أزال أتساءلُ و لا أحد يجيب، حتى أجن أكثر ! و أقذفهم بلعنات أدرك أنها لن تنفذ في أحدهم.

أما تلك الفتاة على المرآة فهي من ستخبرني، رغم أنها سبق و تجاهلتني كما فعل الآخرون ، لكنها سـ تضجر لاحقاً و ستفصح، هيا انطقي أو أنحر عنقك بهذا الخنجر في يدي.

أين اختفى؟ لا يهم، سأعثر على غيره، هيا أفصحِ من أكون؟ لا يعقل أن أكون أنت، كلهم يكذبون، حتى أنهم ألصقوا بي اسماً أمقتهُ بشدة، يظنوني أنتِ! تزحزحي من مرآة الجحيم هذه و أخبريهم ما تقولينه في يقظتي و كوابيسي، أخبريهم كل ذاك الهراء الذي صدّعتِ به رأسي ، رأسي الذي لم يعد لي، فأحياناً كانت تنتزعه هي مني ، و أحياناً ينتزعه مني الحنقُ عندما تغرقني الأصوات و تنخر أعماقي ، فيتسللُ ذاك الصدى المرعب لـ يلفح روحي فلا أميزها و لا أي شيءٍ آخر.

أتعرفون هذا الشعور ؟ إنه الموت عندما يختلج الجسد بساديةٍ قاتلة، فينال من العقل الذي سرعان ما يلفه الضباب، لـ تنكب الأصوات على رأسي كالمطرقة و ترتجل الحواسُ مع هذا الكابوس حتى تحولني إلى جثةٍ تائهة تهرول في العدم، فتارةً تصرخ بـ هسترية ، و تارةً تقع لـ تتخبط على الأرض، و لا تتكرر سوى جملةً واحدة ” من أكون” ومجددا لا أحد يجيبْ!

في الواقع كنت متكومةً في قوقعةٍ اخترقتها أصوات ظننتها من الجنة ، و عندما اقتربت طوقتني نيران الجحيم و كدت أن أحترق، أما الآن فـ الجحيم من يفر مني ! و لم أعد آبه لما يتمايل داخل رأسي، و لا حتى لما يتمايلُ أمام عيني!، لكن كل شيءٍ تغير عندما أتت هي.

فقد دفعت بأنا القديمة إلى المرآة و انتزعتها هي من أعماقي لتحتل جسدي ، أما الأخرى فقد أوصدت عليها جُدران ذهني و تركتها لـ تتعفن، لكنها لا تزال تزعجني! فـ لم أستطع التحرر من كل قيودها اللعينة، لكني تقمصتُ أنا الجديدة رغم صرخاتها و رغم الأصوات الجهنمية الأُخرى التي خرست لبرهة لـ ألقن نفسي الكذبة التي أشاء و أُصدقها.

ظننت أني تحررت ! لكني الآن أحدق في المرآة و لا أرى نفسي، أنظر في داخلي و لا أجد غير الفراغ ، اختفت القديمة من رأسي ، و فرَّت الأخرى، تاركةً جسداً خالياً و عقلاً تعبث فيه أصوات الشياطين.

الرواية من هنا


السابق
تحميل رواية الآخر مثلي pdf كاملة
التالي
رواية هؤلاء الذين عادوا pdf النسخة الاصلية

اترك تعليقاً