كتب متنوعة للقراءة – PDF

تحميل كتاب جنازة المؤخرة pdf

Share Button

جنازة المؤخرة ابراهيم محمود:

يقدم الكاتب رؤية خاصة تشكل امتداداً للكثير من الدراسات ذات الصلة بمصطلح الجنسانية أو الجندر وإشكالية العلاقات متعددة الاتجاهات بين الرجل والمرأة.

في  كتاب “جنازة المؤخرة”  يقدم المؤلف العديد من التصورات والانطباعات والمواقف الجمالية، كانت هناك جرأة واضحة في طرحها، يترك الكاتب “إبراهيم محمود” للقارئ مهمة فهم دلالة العنوان وصدى تخيله، ، الكتاب كان بمثابة إضاءات من المنظور الشخصي للمؤلف،  دون إخفاء العلامات الثقافية البارز بين السطور، فكان المحتوى المعرفي  قراءة مختصرة ومكثفة واقعية تماماً، تتحدث عن “المؤخرة” بأكثر من تفسير، في الوقت ذاته لا تفرض قراءة معينة وإنما تسعى لإشراك القارئ، مع المحتوى المحفوظ في عقله، لتتداخل أو تتعارض أو تتضافر أو تشترك مع كتابه بنسب مختلفة.

محتوى كتاب “جنازة المؤخرة”:

يضم  الكتاب ثلاثة أبواب:

  • مؤخرة الرجال.
  • مؤخرة النساء.
  • مؤخرة ثنائية الجنس.

جاء كتاب “جنازة المؤخرة” في واحد وعشرين نصاً، كتبت بشكل خاطف وسريع، لم تستخدم فيها لغة المجاز كما فعل غيره من المؤلفين، وإنما كان الكلام مركزا على الصراحة دون غيابها في كافة صفحات الكتاب.

مقتطفات عن كتاب “جنازة المؤخرة”:

وقد جئنا لكم بهذه المقتطفات من نصوص هذا الكتاب، كونه لم يلق الصدى الذي يستحقه؛ بالرغم من أن النصوص تعبر عن وجهة نظرة الكاتب فقط، بمعنى أنها ليست نظرة علمية وصحيحة بالضرورة ولا تحمل شيء من التنظير، بل هي مجرد تصورات وإسقاطات للكاتب على الحياة الواقعية من منظوره الخاص.

  • يخاف الرجل على مؤخرته ويقلق بشأنها لأنها قد تشكل وصمة عار له
    يتمنى الرجل لو تكون له عين ثالثة خلفية لحراسة مؤخرته تلك
    يعتبر الرجل أحياناً كثيرة أن نقطة الضعف الكبرى فيه هي مؤخرته
    والشكاكون هم أكثر عباد الله تحفظاً على مؤخراتهم
    والمأخوذون بعقدة الطهارة مسكونون بفوبيا “خوف” هتك مؤخراتهم على غفلة.
  • لا ينسى الجلاد أن يتخيل مصير مؤخرته في ساعات الشدة.
  • أكبر حرب يشنها المتنسك تكون على مؤخرته
    يلصق المتنسك مؤخرته بالأرض في محاولة للتحرر من عبثها
    تكون مؤخرة المتنسك بمثابة شعرة معاوية بينه وبين أي شئ دنيوي
    يموت المتنسك وفي روحه حسرة من مؤخرته.
  • المؤخرة هي العلامة المميزة لما هو أرضي دنيوي.
  • يتمنى الرجل لو تكون مؤخرته أمامه
    تصور المؤخرة طهرانية يعني تجلي ذكورته كاملة
    طالما أن مؤخرته بخير فهو بخير.
  • وحده الشاعر الكبير القادر على اعتبار المؤخرة جديرة بالتقدير.
  • ليس للمهرج مؤخرة محدة يمكن توصيفها
    بوسع المهرج أن يستعير أي مؤخرة؛ ليضحك الذين من حوله
    لا يغضب المهرج على إهانته عبر مؤخرته؛ لأنه دخل الحلبة دون شروط.
  • يعلم المكتبي أن مؤخرته الصابرة هي التي تجدد فيها وقاره وهو يثبت في الكرسي.

الكتاب من هنا