تحميل رواية طارئ pdf كاملة

رواية طارئ
اسم الكتابطارئ
اسم المؤلفأمير عاطف
تاريخ النشر2016
حجم الكتاب16.9 MB
Rating: 5.0/5. From 2 votes. Show votes.
Please wait...

تقديم عن رواية “طارئ”:

ما بين مطرقة الماضي وسندان الحاضر، يمضي نحو مستقبلٍ مجهول هروباً من عقدة ذنب قد ارتكبها من قبل، ماراً بأحداثٍ كثيرة، ومفارقات غريبة، وطرق متضاربة، مثيرة ومليئة بالمفاجآت والصُدف، مغمض العينين مُسَيَرًا، منفذًا ومطيعًا لتوجيهات القدر له، ثم يُصاب في النهاية بالصدمة عندما يكتشف دوره الرئيسي في ذلك!، وأنه كان بطلاً محوريًا وهامًا لكل هذه الأحداث والمفارقات، وليس “كومبارس” كما كان يظن.

فهناك دائمًا منطقة غامضة في حياتنا تسمى “المنطقة الرمادية” وهي التي نفعل بها كل شيء، سنندم عليه فيما بعد وقد نعيش سنوات كثيرة في هذه المنطقة، فكيف ندركها؟! ومتى؟.

قراءة نقدية في صفحات الرواية:

رواية ممتعة للغاية تغوص فى العالم الخفى الدنئ لتجارة الأعضاء البشرية التى تدر الملايين ومن هم الفئات المستقطبة للحصول على أعضائها مقابل مبالغ ضئيلة ثم بالتوازى البطل والبطلة بينهما قصة حب عارمة تفاصيلها غاية فى الدهشة و الإمتاع أحسست بعدها بألم حقيقى فى صدرى وصعوبة فى التنفس حقيقة لا مجاز قرأت الرواية فى ليلة كاملة لم استطع تركها حتى أتممتها قلم رشيق لكاتب متميز.

تعليق القراء على رواية “طارئ”:

*رواية طارئ من اجمل الروايات الاجتماعية، رغم ان الرواية هي التجربة الأولى للكاتب أمير عاطف الا انه اسلوبه السهل في التناول والحبكة واهتمامه بأدق التفاصيل سيجبرك أن تنهيها.

*رواية اجتماعية، رومانسية، بوليسية فيها صراع على الحب، المال، البقاء، على الحياة، أسلوب أمير سهل جداً، شيق جداً، ماهر جداً جداً جداً.

السيرة الذاتية للمؤلف:

الكاتب أمير عاطف من مواليد القاهرة، 10 أكتوبر عام 1984، ليسانس آداب جامعة عين شمس ـ قسم حضارة اوروبية، درس الأدب اليوناني واللاتيني وله عدة مقالات نقدية عن أعمال الكتاب الإغريق القديمة، وهو الآن بصدد عمل مشروع أدبي يتناول فيه العلاقة بين آداب الشعوب في القرون الأولى.

له رواية “طارىء” حالياً عن دار دوِّن للنشر والتوزيع صدرت في شهر سبتمبر 2014، وتم في أغسطس 2015 بيع حقوق تحويلها لفيلم سينمائي، وسيدأب على كتابة السيناريو لها بعد الانتهاء من روايته القادمة.

التحميل من هنا


السابق
تحميل كتاب كاردل pdf كامل
التالي
قصه فتاه حامل من خادمه

اترك تعليقاً