Generic selectors
عرض النتائج المتطابقة فقط
بحث في عناوين الكتب
بحث في المحتوى
Search in posts
Search in pages

رابط تحميل كتاب

دار النشر غير معروف
تاريخ النشر غير معروف
عدد الصفحات غير معروف
القسم لا يوجد قسم
عدد المشاهدات183
ملاحظات للإبلاغ عن رابط لا يعمل أو كتاب له حقوق

تقديم عن رواية “غرامة عشق”: عشقـك كالحُلم يا ذات الغابات الزيتونية، عشقك مُراد نفـذ جهدي من السعي له، و الإدمـان خضعت أنا تحت طوعه. شوقـي كالأميـال، وعذابي أطنان، وعشقـي كـ فنان يسعى لكِ، وها أنـا أتمـرغ بين الغرامات هنا وهناك، غرامة عشقك !!. إقتباس عن الفصل الثاني من الرواية: خرجـت حنين من غرفتهـا على صـوت والدتهـا تتحدث في الهاتـف، مع ” حمزة ” ورغمًا عنها رُسمـت ابتسامـة حانية على ثغرهـا .. تلاشى حنقها منه لعـدم اتصاله بها هذه الأيـام في ثوانٍ ! ليبقى رماد الغضـب فقط .. وقلقه عنهم كفيـل بـمحـوه ليهب ادراج الرياح … وما إن رأتها والدتها حتى قالت في هدوء : -اهي جات خلاص أنا هقولها تمام -ماشي، هقفل أنا يا كاميليا ولكن حنين أشـارت لها مسرعة لتلتقط منها الهاتـف في ثوانٍ تتحدث بنبرة ناعمة : -وحشتني اوي يا انكل، هترجع لنا امتى ؟ ! أغمض عينيـه لدقيقة يعلن الحداد على تلك الدقات التي ثارت داخله .. تأثيـرات رهيبة مرت بين عـروقـه كـ إدمان عاد يُسيطـر على مقاليد حياته !! واخيرًا تحدث بصوت خشن: -معلش يا حنين، أنا في شغل مش فاضي لـ الدلع ده ولازم اقفل، يلا

شاهد أيضاً