Generic selectors
عرض النتائج المتطابقة فقط
بحث في عناوين الكتب
بحث في المحتوى
Search in posts
Search in pages

رابط تحميل كتاب

دار النشر غير معروف
تاريخ النشر غير معروف
عدد الصفحات غير معروف
القسم لا يوجد قسم
عدد المشاهدات151
ملاحظات للإبلاغ عن رابط لا يعمل أو كتاب له حقوق

أذكار الصباح والمساء باللغة الإنجليزية: يجوز أن تُتَرْجم الأذكار ؛ مِن أجل معرفة معانيها، وأما التلفّظ بها فالأفضل أن تكون باللغة العربية لِمَن قدر عليها. قال شيخ الإسلام ابن تيمية: كثير من الفقهاء أو أكثرهم يَكرهون في الأدعية التي في الصلاة والذِّكْر أن يُدعى الله أو يُذْكَر بِغير العربية، وقد اختلف الفقهاء في أذكار الصلاة هل تُقال بغير العربية ؟ وهي ثلاث درجات: أعلاها : القرآن ثم الذِّكْر الواجب غير القرآن كالْتَّحْرِيمة بالإجماع، وكالتحليل والتشهد عند مَن أوْجَبه، ثم الذِّكْر غير الواجب، مثل الدعاء أو التسبيح أو التكبير وغير ذلك . فأما القرآن فلا يَقرؤه بغير العربية ، سواء قَدر عليها أو لم يَقدر عند الجمهور، وهو الصواب الذي لا ريب فيه ، بل قد قال غير واحد: إنه يمتنع أن يُترجم سورة أو ما يقوم به الإعجاز. أما الأذكار الواجبة: فاخْتُلِف في منع ترجمة القرآن، هل يترجمها العاجز عن العربية ، وعن تعلمها ؟ وفيه لأصحاب أحمد وجهان: أشبهها بِكلام أحمد: أنه لا يُترجم، وهو قول مالك وإسحاق . والثاني : يترجم ، وهو قول أبي يوسف ومحمد والشافعي . وأما سائر الأذكار فالمنصوص من الوجهين، أنه لا يترجمها 


شاهد أيضاً