كتب اسلامية pdf

تحميل كتاب بلوغ المرام pdf برابط واحد

Share Button

نبذة مختصرة عن كتاب “بلوغ المرام”:

كتاب بلوغ المرام من أدلة الأحكام من تأليف الإمام الحافظ أبي الفضل أحمد بن علي بن محمد الكناني الشافعي المعروف بابن حجر العسقلاني المتوفى سنة (852هـ)، اشتمل هذا المتن على أصول الأدلة الحديثية للأحكام الشرعية. وذكر عصام موسي هادي في تحقيقة للكتاب “حرره مؤلفه تحريراً بالغاً، ليصير من يحفظه من بين أقرانه نابغاً ويستعين به الطالب المبتدي، ولا يستغنى عنه الراغب المنتهي”، بلغ مجموع أحاديث هذا المتن (1596) حديثاً، ونظَرًا لأهميَّة الكتاب الكبيرة، فقد اهتَمَّ به العلماءُ مِن قديم الزمان بالحفظ والشَّرْح، وقد طُبِع عدَّة طبعات.

محتويات كتاب “بلوغ المرام”:

لقد اشتمل كتاب “بلوغ المرام من أدلة الأحكام”؛ للإمام الحافظ أبي الفضل أحمد بن علي بن محمد الكناني الشافعي، المعروف بابن حجر العسقلاني، المتوفى سنة (852 هـ) على أصولِ الأدلة الحديثية للأحكام الشرعية؛ فقد حرره ابن حجر- رحمه الله- تحريرًا بالغًا؛ ليكون بدايةً للطريق للطالب المبتدئ، واستزادة لمن وصل في هذا العلم إلى أعلى الدرجات.

ويتضح ذلك مما قاله ابن حجرٍ نفسه في مقدمة كتابه، حيث قال: “أمَّا بعدُ، فهذا مختصَرٌ يشتمِل على أصولِ الأدلَّة الحديثيَّة للأحكام، حرَّرتُه تحريرًا بالغًا؛ ليصيرَ مَن يحفَظُه مِن بيْن أقرانه نابغًا، ويَستعين به الطالِبُ المبتدِي، ولا يَستغني عنه الراغبُ المنتهي”، ومن هنا جاءت أهمية الكتاب، فهو يعد من أهم كتب الأحكام، بل يصل إلى درجة النفائس.

منهج ابن حجر في كتابه:

وقد اتبع ابن حجرٍ- رحمه الله- في ترتيبه لكتابه طريقةَ الفقهاء في ترتيبهم لكتب الفقه؛ حيث بدأ كتابه كعادة المتقدمين بالطهارة، ثم الصلاة، ثم الجنائز، ثم الزكاة، ثم الصيام، ثم الحج، ثم البيوع، ثم النكاح، ثم الجنايات، ثم الحدود، ثم الجهاد، ثم الأطعمة، وجعل آخره بابا جامعا سماه: الجامِع في الآداب، حيث ضمنه نخبة طيّبة من الأحاديث في الأخلاق والسلوك، والذكر والدعاء.

وقد اهتم ابن حجر بتوضيح درجةِ الحديث من حيث الصحة والضعف، وكثيرًا ما كان يصدر الباب الذي يتناوَله بما في الصحيحين أو أحدهما، وإذا كان للحديثِ متابعات أو شواهد أشار إليها.

وقدِ اشتَملَ الكتاب على 1596 حديثًا، وهو عدد كبير أعطى الكتاب ثقلاً من حيث الأهمية، وربَّما كان السبب في زيادة عدد الأحاديث في هذا الكتاب هو أن ابن حجرٍ كان يُورِد كلَّ ما في الباب الذي يَتناوَله من أحاديثَ، مع بيانِ الضعيف، وهذا على عكسِ كتاب “الإلمام”؛ لابن دقيق، حيث اشترَط مؤلفه ألاَّ يورد إلا ما صَحَّ.

وكان الشيخ العلامة الألباني يمدَح الكتاب ويوصي به الطلبة، ويقول – رحمه الله -: “مِن أحسن الكُتب المصنَّفة في أدلَّة الأحكام كتاب الحافظ ابن حجر “بلوغ المرام”، وقد أشار مؤلفه إلى الأحاديث صحة وضعفا، الكتاب متوفر الآن مجانا من خلال الروابط المرفقة ادناه وبإمكانكم تحميله على الفور.

الكتاب من هنا