تحميل رواية كل الامور السيئة pdf كاملة

كل الامور السيئة pdf
اسم الكتابكل الامور السيئة
اسم المؤلفمحمد مجدى
تاريخ النشر2018
حجم الكتاب14.72 MB
Rating: 5.0/5. From 1 vote. Show votes.
Please wait...

تقديم عن رواية “كل الأمور السيئة”:

ما كتب على ظهر غلاف رواية كل الأمور السيئة: نحن لا نتخلص من أخطاء الماضي، من عذابات الوحدة والآم الذنب والخذلان إلا بمزيد من الوجع، لذلك لما حاول أن ينجو من كل ما يحدث له، ولما حاول أن يتخلص من كل آثام الماضي، وكل ما يصيب النفس في الحاضر، كان عليه أن يرتكب مزيداً من الجرائم كي يخفي آثار ما خلفته الأيام.
لكن كل ما حدث من أمور سيئة ظل مخفياً عن رفيقة دربه الوحيد، ترى كيف ستُكشف الحقائق وتتضح الجرائم وتهدأ الأمور؟؟ أسئلة لا يوجد عليها إجابات، كما لا يوجد شيء مؤكد من كل ما حدث، هل ارتكب كل هذه الجرائم حقاً؟ هل القتل وحده يكفي؟ هل ستكتشف الحبيبة أسراره وتحل عقدته؟ هل ستتحسن الأمور؟ أم أن كل تلك الصراعات ستتحول إلى عقدة جديدة في جحيم لا يهدأ من الأحداث؟”

قراءة نقدية للرواية:

رواية “كُل الأمور السيئة” تطرح سؤالًا تكرر كثيراً فيما قرأته من روايات وما شاهدته من أفلام ومسلسلات وعلى الأخص ” السوبر هيروز”، هل لو بإمكانك تنفيذ العدل بيديك؟ هل تنفذه ؟ دعك من القانون، فهو يجعل القاتل برئ ويجعل الفاسد نزيه. أن تعلم جيداً أنك لو تركت حقك لن يستطيع القانون جلبه لك من تلقاء نفسه وخصوصاً في بلد مثل بلدنا.

اقتباسات عن رواية “كُل الأمور السيئة”:

*عدم رؤية الأمل ، أسهل من رؤيته ثم اختفائه.
*أن تنزلق الى غيابات الأكتئاب الذي ليس له قاع، ثم يأتي من ينتشلك ويضعك في الجنة وإذا فجأة تجد نفسك في القاع مرة أخرى.
*هذه الحياة مليئة بالمفاجأت ولا يمكننا إدراك جميع ما نهدف إليه، الأمر الوحيد الذي بيدنا القيام به، هو أن نبذل كل ما نستطيع، حتى إذا خلدنا كل ليلة إلى النوم، لا نفكر ونقول إنه كان بإمكاننا القيام بشيء أفضل.
*تخيل أن جميع سكان العالم أتقياء لا يرتكبون أي معصية و لكنك فاسق وترتكب جميع السيئات ستدخل النار، و تخيل أيضا أن العالم بأكمله فاسق ظالم قاتل، و لكنك نظيف بريء.

رواية كل الأمور سيئة متوفرة الآن في الروابط المرفقة أدناه وحصريا لدى موقعنا الأول للـ موسوعات والكتب والرواية العربية والعالمية.

التحميل من هنا


السابق
تحميل رواية الرصد حسن الجندي pdf كامل
التالي
تحميل كتاب المرحلة الملكية pdf كامل

اترك تعليقاً