كتب متنوعة للقراءة – PDF

تحميل كتاب الاحاجي السودانية pdf عبد الله الطيب برابط واحد

No votes yet.
Please wait...

نبذة عن كتاب الاحاجي السودانية :

إليكم الان كتاب الأحاجي السودانية للكاتب عبد الله الطيب، العديد من الحكايات القصير والمسائل والألغاز والأحاجي يطرحها الكتاب بشكل مشوق، الكتاب له شهرته الخاصة في العالم العربي، حكايات كثيرة الهدف منها شحذ الأذهان وإدخال البسمة على شفاه الصغار والكبار، الكتاب تستخدمه الأمهات ليكون ونيساً لصغارهن قبيل نومهم، أهمية هذا الكتاب وشهرته كانت سبباً في ترجمته للغة الانجليزية من خلال “مايكل ويست” صديق المؤلف عبد الله الطيب.

موقع الأول للكتب يوفر لكم كتاب الاحاجي السودانية وبصيغة البي دي اف PDF، بإمكانكم تحميل الكتاب الان من خلال الروابط المرفقة مع هذا الموضوع، كما نعلمكم أن موقعنا يضم العديد من الكتب والاصدارات مثل كتاب نظرية الفستق وكتاب حل لغز الناس، وفي تعذر عليكم العثور على اي كتاب تريدونه بإماكنكم التواصل معنا وإبلاغنا بعنوان الكتاب وسنوفره لكم في أقرب فرصة ممكنة.

نصوص مختارة من كتاب “الاحاجي السودانية” :

” حكاية بير سعد الله “

قالو فى سخلتين و قمريتين و حمار ، و القمريتين ديل عندهن عيش ، قالن للحمار : احرس لينا العيش ده .مشن كده و جن لقنو مافى .قالن لو : العيش وين ؟قالهن : انا اتلفت كدى و جيت لقيتو مافى . بعدين اتشاكلو و كلو واحد قال للتانى اتا اكلتو .قالن لو : ارح لبير سعد الله نحلف فوقو
.جات القمرية قالت :قوق قوق !اكان اكلتو يرمينى الله فى بير سعدالله و
نطت جات القمرية التانية و قالت :قوق قوق !اكان اكلتويرمينى الله فى بير سعدالله و نطت جات السخيلة قالت :ميع ميع !اكان اكلتو يرمينى الله فى بير سعد الله و نطت جات السخيلة التانية و قالت :ميع ميع !اكان اكلتو يرمينى الله فى بير سعد الله و نطتجاء الحمار و قال :ها ها !اكان اكلتو يرمينى الله فى بير سعد الله و نطابببببببببببب وقع فى البير
حكايه النيتو ومحمد الشاطر:..

من هي النيتو؟؟

النيتو هذه.. كما جاءت في كتاب الأحاجي، فقد كانت بنتاً شينة المظهر وكان أبوها غنياً ويريدها أن تتزوج لكن قبح منظرها حال بينها وهذا الحلم. احتال أبوها على محمد الشاطر وأوهمه بجمالها الفتاك وحسنها البديع مما جعله يتسرع ويتقدم لخطبتها بعد أن دفع لوالدها مهراً (قنطار من دهب) دون أن يكلف نفسه عناء التحقق من حقيقة جمالها. بعد أن تورط محمد الشاطر في هذه (الخطبة… المأزق) سمع أقاويل الناس عن قبح ودمامة خطيبته (النيتو) فأرسل خادمه بشارة ليتلصص ويرى (النيتو) بعينه ليعود ويصفها له. نجح بشارة في مهمته وننقل لكم في موقع الأول هذا الحوار الطريف ما بين محمد الشاطر وخادمه بشارة:

  • محمد الشاطر: كيف وش النيتو؟
  • بشارة: كدوسك الـ مصيته.
  • محمد: كيف عيون النيتو؟
  • بشارة: كديسك الـ زازيته
  • محمد: كيف خشم النيتو؟
  • بشارة: كنتوش ملاحك الـ تكيته.
  • محمد: كيف شعر النيتو؟
  • بشارة: صوف كديسك الـ بليته.
  • محمد: كيف إيد النيتو؟
  • بشارة: مغيزلك الـ تريته.
  • محمد: كيف نهد النيتو؟
  • بشارة: قرقادك الـ شويته
  • محمد: كيف بطن النيتو؟
  • بشارة: كرتوبك الوسط الديار رميته.
  • محمد: كيف ظهر النيتو؟
  • بشارة: قوسك الـ حنيته
  • محمد: كيف كفل النيتو؟
  • بشارة: طارك الـ دقيته
  • محمد: كيف كرعين النيتو؟
  • بشارة: ود السقد الـ سكيته وإتمطرق طالب بيته
  • محمد: شن يحلني من النيتو؟
  • بشارة: جملك إن شديته ومالك إن خليته.
  • ما أدقّ وصفك يا بشارة، فما تركت للنيتو المسكينة شيئاً واحداً تختال به، وهكذا شدّ محمد الشاطر جمله وترك ماله وهرب تاركاً النيتو تندب حظها.
  • وانا بدورى فهمت كلمه كدوس وهو ما يستخدمه الرجال لشرب السجائر ولكنى لم استطع فهم الكثير من الكلمات

السيرة الذاتية لـ “عبد الله الطيب” مؤلف كتاب “الاحاجي السودانية”:

البروفيسور عبد الله الطيب من مواليد عام 1921م، متزوج من الإنجليزية “قريزلدة” وهي أستاذة في الفنون والرسم، عمل بالتدريس في عدة معاهد ومؤسسات تعليمية منها كلية الخرطوم وجامعة الخرطوم، حصل على درجة الدكتوراة عام 1950، في عام 1960م أصبح عضواً في مجمع اللغة العربية في القاهرة، ورئيساً للمجمع في دولة السودان.
الطيب له العديد من المؤلفات والدواوين الشعرية أبرزها: (المرشد الى فهم أشعار العرب، من نافذة القطار، إلتماسة عزاء، المتنبئ، ذكريات، أصداء النيل، بانات رامة، الحماسة الصغرى)، وكان له العديد من الحلقات الاذاعية التي تحدث فيها عن تفسير القران.

لتحميل جميع كتب عبد الله الطيب من هنا

 الكتاب من هنا